مساحة إعلانية

الخميس، 26 مارس 2020

اسباب تساقط الشعر وطرق علاجه في خطوات بسيطة

السلام عليكم اعزائنا الكرام لا بد ان الكتير من الناس يعانون من مشاكل الشعر و يحاولون التغلب عليها ستتعرفون  في هذا المقال عن اسباب تساقط الشعر وطرق علاجه في خطوات بسيطة

تشير التوقعات إلى أن حوالي 40% من الرجال سيكون لديهم تساقط شعر ملحوظ عند بلوغ سن 35 عاماً، وسيزداد المعدل مع التقدم في العمر حيث سيصل إلى 65% مع سن الـ60 و 80% مع سن الـ80. وهذه الأرقام لا تعد هينة على الإطلاق بالنسبة لمن يعانون فعلاً من تساقط الشعر في سن أبكر.


الأزمة هنا هو أن أولئك الذين يُعانون من تساقط الشعر في المراحل الأولى يتجهون بشكل لا إرادي وغير عقلان للبحث عن المصادر المختلفة لأسباب المشكلة وايضاً العلاج منها، وهذا الأمر قد يكون خطيراً لدرجة تفاقم المشكلة إلى حد  لا يمكن تعويضه؛ وبغض النظر عن الأزمات الصحية الإضافية التي قد تنتج عن هذا، فإن الدراسات تُشير إلى أن 60% ممن يعانون من المشكلة يُفضلون الحصول على شعر أكثر من الحصول على المال أو الأصدقاء، وأن 47% منهم سوف يُنفق مدخرات حياته للحصول على شعر كامل.


أسباب تساقط الشعر

اسباب تساقط الشعر وطرق علاجه في خطوات بسيطة


لا شك أنك سمعت الكثير من الخرافات حول مسألة تساقط الشعر، كأن تكون والدتك هي المسؤولة عن ذلك رغم أن وراثياً يتم تحديد جودة بُصلات الشعر من جانبي العائلة بالتساوي، أو أن يكون الإجهاد هو السبب ورغم أن تلك المقولة صحيحة نسبياً إلا أن أكثر أنواع الصلع شيوعاً غير متعلق بالإجهاد على الإطلاق، حيث أن الإجهاد الناتج عن الحوادث الكبيرة أو ما بعد الولادة بالنسبة للنساء هو فقط المسؤول عن ذلك.


ولنكن واضحين فإن الخرافات حول تساقط الشعر والصلع لا يمكن أن تحصى في مكاناً واحد، فبجانب تلك الأشياء التي ذكرناها فالبعض يُروج لأن ارتداء قبعة هو سبب في تساقط الشعر (رغم كونه سبباً في ثعلبة الجر)، إلا أن هذا الإعتقاد غير صحيح حيث أن الطريقة الوحيدة التي تسبب فيها القبعة تساقط الشعر هو أن تكون ضيقة للغاية حتى تسحب شعرك حرفياً من رأسك.


ورغم أننا لا نتحدث عن طرق العلاج في هذا الموضوع إلا أنه يجب أن ننوه إلى أن الترويج لموانع تساقط الشعر أو ترميمه بما في ذلك عمليات بعض عمليات زراعة الشعر والعلاج بالليزر منخفض الإضاءة، قد تنضم إلى قائمة الخرافات، حيث أن تساقط الشعر بات صناعة بمليارات الدولارات في ظل تضاعف الأرقام ما بين عامي 2004 و2008 ووصلت أرقام الذين يعانون من المشكلة حول العالم إلى ما يفوق 800 مليون شخص، في الوقت الذي أُثبت فيه أن عدداً قليلاً للغاية هو من كان فعال. لكن ما هي الأسباب الحقيقية لتساقط الشعر؟

بالطبع يوجد بعض الحالات التي يتم تشخيصها بشكل منفصل وفقاً لما يراه الطبيب، لذلك دعنا نتحدث عن أكثر الأسباب شيوعاً في السطور التالية..

الوراثة
السبب الأكثر انتشاراً لتساقط الشعر هو الوراثة، بالطبع ليس من جانب واحد كما ذكرنا، فسواءً كان تاريخ عائلة والدك أو والدتك الطبي يحمل مشاكل فيما يخص هذا الأمر فعلى الأغلب ستنتقل المشكلة لك ايضاً.


العوامل الكيماوية
للأسف، العديد من الأشخاص حول العالم يستخدمون مستحضرات كيماوية لا يعلمون مركباتها التي قد تكون ضارة في المجمل أو بشكلاً خاص عليهم، ويكون لها تأثير شديد على تساقط الشعر، ومن أبرز تلك المواد الكيماوية صبغات الشعر والألوان ومواد تفتيح اللون ومواد تمليس الشعر ومواد التجاعيد.


التساقط الكَربيّ
يكون تساقط الشعر الكربي أحد الظواهر المسببة لتساقط الشعر في فترة من الفترات ويكون ناتجاً عن المرض أو الضغط أو التوتر النفسي، حيث يدخل الشعر في ما يسمى بـ"الطور الانتهائي" وهو طور الراحة لفعالية خلايا الجريب الشعري كجزء من الدورة الطبيعية لنمو الشعر وهو ما يؤدي إلى التساقط بوتيرة أكثر ارتفاع وتسارع، لكن في الغالب لا تنتج عن تلك الظاهرة بقع صلعاء تماماً.


ويقول الباحثون أن أشهر الحالات التي تظهر فيها حالات تساقط الشعر الكربي هذه يكون في الأوقات التي بها درجة حرارة مرتفعة أو التلوث الحاد أو الأنفلونزا الحادة، أو أوقات العمليات الجراحية المعقدة أو في حال وجود مرض مزمن أو تواجد أمراض الغدة الدرقية والنقص الحاد في الدم وتناول الأدوية بشكل مستمر وتناول أقراص منع الحمل أو علاجات السرطان أو التغذية قليلة البروتينات.

ليست هناك تعليقات

جميع الحقوق محفوظة لــ hair care 2020 ©